الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اهم اعلان لجريدة الصباح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير بكلمتي
مراقــب عــام
مراقــب عــام
امير بكلمتي

عدد الرسائل : 107
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

مُساهمةموضوع: اهم اعلان لجريدة الصباح   الأربعاء يناير 09, 2008 9:28 am

صدر مؤخراً عن المشرف الرياضي في تربية بابل عبد الاله الدباغ كتاباً رياضياً عن كرة القدم تحت عنوان (كرة القدم علم وفن )قيم الكتاب من قبل اساتذة جامعيين متخصصين منهم الدكتور عبد الله اللامي عميد كلية التربية الرياضية جامعة القادسية والدكتور عامر الخيكاني ونال درجة الجيد جداً.




يدخل الكتاب في عشرة فصول . تناول الفصل الاول منها المبادئ الاساسية للعبة كرة القدم واللياقة البدنية ومعلومات عامة . كما احتوى الفصل الثاني عن الاساليب القيادية للمدربين .وتناول الفصل الثالث التدريب الحديث لكرة القدم . كما تطرق المؤلف الى الاعداد البدني واللياقة البدنية ووضع فصلاً كاملاً لها جاء تسلسله الرابع . وفي الفصل الخامس ارتأى ان يتناول الاعداد المهاري (التكنيك) المناولة الدحرجة والاخماد والتهديف . اما الفصل السادس فقد خصص لخطط اللعب (التكتيك) . وتناول المؤلف كيفية اختيار وانتقاء اللاعبين الموهوبين وموقف الجمهور الرياضي من الفوز والخسارة . ولم ينس ان يتطرق الى اصابات اللاعبين في الفصل الثامن . كما وضع فصلاً كاملاً عن الاختبارات والقياسات . ويحتوي احد فصول الكتاب على معلومات مهمة عن قانون كرة القدم وتعديلاته الاخيرة . وكأهتمام من المؤلف خصص الفصل الاخير عن لعبة الخماسي وقانونها وتعديلاته . هذا وقد عرض الكتاب على رئيس الاتحاد المركزي حسين سعيد الذي وعد خيراً من خلال طبعه واعادة توزيعه على نفقة الاتحاد للافادة منه مستقبلاً . هذا مابلغنا به عبد الاله الدباغ الذي يستعد لطبع كتاب آخر عن الممارسة الكروية . وبدورنا نبارك هذا الجهد المخلص الذي يدعم اللعبة في البلد وندعو كل المؤسسات الرياضية للاستفادة منه وخاصة اتحاد الكرة ومديرية التربية الرياضية في وزارة التربيــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امير بكلمتي
مراقــب عــام
مراقــب عــام
امير بكلمتي

عدد الرسائل : 107
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

مُساهمةموضوع: اخبار جرايد   الأربعاء يناير 09, 2008 9:42 am

هنادي الصديق.. جامعية وبشوشة نشيطة.. دائمة الحركة.. سألت اصدقائي وزملائي بالصحافة الرياضية وكانوا دائماً ما يرشحونها لأن نحاورها.. آخرهم الصديق حسن فاروق وجلسنا إليها ورغم زحمتها كصحفية وكرئيسة لاتحاد الريشة إلا أنها أجابت عن اسئلتنا حتى المحرج منها بذكاء ووضوح..

منو هنادي الصديق؟ (دراسة... المهنة..)؟
- بت سودانية بسيطة جداً.. بتحاول تثبت ذاتها وذات المرأة السودانية من خلال مجالات غير مطروقة كانت حكراً على الرجال.. إتخرجت من جامعة ام درمان الأهلية بكالريوس لغة انجليزية+ دبلوم ترجمة.. عشقت الرياضة بجنون وما زلت.. ترجمت العشق بالطموح واكتساب الخبرات لأكون أول صحافية رياضية سودانية محترفة وحالياً أعمل محررة مناشط بصحيفة المشاهد منذ 9 سنوات.. هي عمر بني آدم.. لم أنل أي منصب في مجال الصحافة ولكن مجال الادارة الرياضية كان كريما رغم صعوباته عندما طرقت أبوابه فتحت لي على مصاريعها فأصبحت اول فتاة سودانية ترأس إتحادا رياضيا.
ليه الرياضة بالذات مجال تدخله هنادي؟
- أنا قلت ليك بعشق الرياضة بجنون.. ومارستها من وانا طفلة وحتى الآن.. والفرق إني مارستها زمان في الملعب والآن أمارسها في المكتب.
كمان الرياضة متعتها ما فيها نقاش.. وبالفطرة إحنا شعب رياضي ورغم عدم انجازاتنا ما بنقدر نتخلى عن حبها ومتابعتها.. بالواضح الرياضة بالنسبة لي أفيونة.
أهلك اتعاملوا مع الجرأة دي عادي؟
- في البداية منعوني.. وأصريت قاموا ضربوني.. وواصلت قاموا حبسوني.. وأنا في حبسي إمتحنت القيد الصحفي في السر ونجحت في كل المواد من أول مرة ونزل اسمي في الجرائد مع الناجحين في كل المواد.. وطبعاً عرفت نجاحي من محمد شقيقي الاكبر الحبسني وضربني.. ولقى مافي مناص من العناد.. ودعموني بعد كده.. خاصة خالي صالح الامين له كل حبي.
بنات جنسك اكيد عندهم آراء مختلفة حولك أو حول إنتماء بت للرياضة؟
- طبعاً حا يكون في كده وكده.. لكن مع الوقت البنات بدأو ينبهروا بالفكرة بالذات بعدما شافوا صوري في الصحف والتلفزيون.. وهناك من حاولت السير في نفس الدرب وهناك العاجباها الفكرة لكنها مكابرة.
كان ممكن تلعبي كورة قدم اذا إتوجدت في السودان؟
- لا.. ومليون لا.. لأني ما قنعانة من نفسي.
يعني مافي طريقة نقول ليك تحبي تلعبي ياتو خانة؟
- في خانة المتفرج الما عاجبه سير المباراة.
الصحافة الرياضية كانت المساحة الاخترتيها عشان تمارسي فيها الرياضة؟
- بالتأكيد.. لأني بعدما وصلت لسن (التقاعد) كان لا بد لي من السير في درب الرياضة وحقيقة كنت واضعة هدفي في الصحافة الرياضية اني اقدر اكسر حواجز كثيرة وأعمل الما إتعمل زمان.. واؤسس لصحافة مناشط دائمة وارسخ لثقافة مناشط نائمة واشطب كلمة ألعاب شهيرة من قاموس الصحافة الرياضية السودانية.
وما أظن في ممارسة رياضة أحسن من كده.
ممكن نقول عليك رياضية 100%؟
- لدرجة إني نفسي مستغربة من نفسي.. وما قادرة افك طلاسم اللغز العجيب المحيرني ومحير اهلي ومعارفي.. غايتو مشكلتي اني رياضية أموت في الرياضة بس بكل اسف في بلد رياضي بالفطرة ملئ بالفطريات التي شوهت معنى كلمة رياضة.
لكن البشوفك بقول إنك بنت سودانية عادية ما عندها علاقة بالرياضة كممارسة؟
- طبعاً مارست الرياضة في صغري ووقفت عن ممارستها بشكل رسمي وأنا في تانية جامعة.. لكن في مجال عملي غصباً عني بمارسها من خلال الركض اليومي ما بين الملاعب والمكاتب.. وعموماً البيان بالعمل.. تعالوا وشوفوني بكرة في صالة الألعاب الرياضية.
هنادي رغم نجاحها ومواصفات اخرى إلا انها ما زالت بعيدة عن تكوين اسرة خاصة؟
- بصراحة.. وما تكلم زول.. (مالقيت الأرجل مني)، طبعاً ده بيني وبينك وما للنشر عشان ما يظهر لي واحد بكرة يحرمني متعة العمل والنجاح بفرض نظام أُسري روتيني ممل. وكمان لأني بلقى نفسي في العمل اكثر من أي شئ آخر.. وبعدين خليني اجرب اكون اشهر عازبة في الوسط الرياضي وديل ما اكثرهم.
اذا اختارك احدهم واشترط عليك محاربة العمل الرياضي فلمن تنحاز هنادي؟
- طبعاً أول حاجة أنا البشترط ما هو!! تاني حاجة لما أعرف هو منو ووضعه شنو في المجتمع.. طبعاً ما قصدي وضعه (المادي.. اذا لقيتو راجل مالي مكانتو وقدر كلمتو ويستحق التضحية ممكن أفكر بعدها وبصراحة شديدة ظروف العمل في السودان (اخير منها العمل ما العرس) طبعاً ده بيني وبينك زي ما اتفقنا!!
الرياضة عندها علاقة بالبشتنة يعني ممكن جكة في نص النهار والغبار ويتأثر بيها (الشعر) و(الوش) دي ممكن تكون جزء من أسباب عزوف النسوان السودانيات عن الرياضة؟
- أنا مقتنعة بالمثل البقول (السمح سمح ولو قام من النوم).. ولو الواحدة مقتنعة بهدفها في الحياة ما بيهمها شمس ولا كتاحة.. لأنه مجرد دخول اسمها التاريخ كفيل بتجميل صورة المرأة السودانية وبصراحة البيخافن من الشمس والغبار ما بيلزمونا وبما انو البلد ماشة في طريقة سفلتة الشوارع ورصفها أتوقع زيادة في عدد الصحراويات.
ممكن ينجحن في شنو.. اقصد النسوان السودانيات في عالم الرياضة؟
- في مجال رياضة المشي.. ده بالنسبة للنسوان.. أما البنات أو الآنسات فأفتكر أي مجال.. إلا الملاكمة ورفع الاثقال.
ولو كنا واقعيين حا نلقى إنه المرأة السودانية رياضية غصباً عنها.. من خلال المشاوير اليومية للجزار وللدكان وللجيران وللخياط وللحنانة وطبعاً ده دلالة على إهتمامات المرأة السودانية حتى الآن وبكل أسف.
بصراحة انتي ناجحة في اتحاد الريشة؟
- والله سؤالك محرج.. أسأل عننا غيرنا.
واخترتي الريشة عشان خفيفة يعني؟
- الريشة خفيفة ورشيقة وأنيقة يعني كنت عايزني اختار اتحاد (الجُلَّة مثلاً).
أيهما أحسن.. قيادية في اتحاد الريشة أم صحافية في المشاهد؟
- بصراحة أنا في الريشة مقيَّمة جداً بالذات لما أسافر برة.. وفي السودان بينطبق علىَّ مثل (لا كرامة لنبي في قومه). أما بالنسبة لوجودي كصحافية في المشاهد فأعتقد انه امر واقع وحبي للصحافة الرياضية سيظل كلمة السر بيني وبين المشاهد.
أبرز ما قدمته هنادي للصحافة الرياضية؟
- عشرة نجمات متلألئات في سماء الصحافة الرياضية.. عبدت لهن الطريق وأزلت منه أشواك التقاليد البالية.. وفتحت للفتاة السودانية أبواباً كانت مغلقة تماماً، مع العالم الخارجي برضو ممكن نقول إنو ظهرت فتيات قويات وجريئات جرأة في التناول يحسدها عليها الرجال.. وعرف المجتمع إنه ممكن يكون في صحافة نسائية يعتمد عليها.
ما الذي يحتاجه الوسط الرياضي من عالم المرأة؟
- العين الحمرا!!
وبالعكس ما الذي تحتاجه المرأة من عالم الرياضة.. «طبعاً ما البرنامج يا هنادي»؟
- الاحترام.. الثقة.. ولن نقول طبعاً إعطائها أكثر من حقها.. لأنها ما محتاجة غير حقوقها عشان تبرهن إنها قدر الثقة.
فريقك المفضَّل؟
- أرسنال الانجليزي.
افضل لاعب؟
- تيري هنري.
لاعب تتمنينه في الهلال؟
- هو عظيم.. وفي زمان العظماء كنت أتمناه الألماني كارل هانز رومنيغه.. وما تقول لي بالغتي.
هل أخلاق الرياضيين.. أخلاق رياضية؟
- ولا شافت الرياضة بعينها.. لأنه البحصل ده لو شافته الرياضة الحقيقية في اوربا.. كان حا يكون حدها شلالات السبلوقة.
كاتب عمود رياضي؟
- المصري د. علاء صادق، وطبعاً لو ذكرت سوداني بالتحديد بكرة القيامة حا تقوم علىَّ.. فأحسن احتفظ بيهو في سري.
صحفية رياضية؟
- والله حا اظلم زميلاتي وتلميذاتي لو حددت واحدة باسمها فكلهن متميزات ومبدعات وجميلات وأحلى ما فيهن إنهن بغيرن من بعض.. لكن طبعاً غيرة مهنية ما غيرة بنات.
من الطرائف انو جرايد الرياضة في بلدنا أكثر من الجرايد الرياضية في البرازيل؟
- يعني ما عجبنك ناس تيري هنري وسول كامبل ورونالدينهو وبيكهام حقيننا ديل!! لازم مستوى الصحف والصحافة عندنا يكون بمستوى هؤلاء النجوم.. وعشان كده إحنا كل يوم غالبين خريبكا والزمالك ولوممبي ومرشحين لنيل أكبر الألقاب اقليمياً وقارياً.. ولا إنت عندك رأي غير كده؟!
معناه ممكن بارتياح بعد ده نسألك متين ننظم كأس العالم؟
- لما نحب بعضنا ونحب بلدنا ونرمي الصراعات والمشاكل وراء ظهرنا.. ممكن نفوز بكأس العالم مُش ننظمه وبس. لأنه العِلة مُش في شداد المسكين ولا في السبقوه.. فينا إحنا.. لا بنشوف جميل ولا عندنا رغبة نشوفوا.
متى تصبحين رئيسة تحرير؟
- لما يستوعب الرجل السوداني والصحفي الرياضي تحديداً معنى كلمة مؤهلات وتميز وإبداع.. أو عندما اكون مقرَّبة من أصحاب وملاك الصحف.. أو عندما اكون صحافية سياسية.. يعني بالواضح في السودان مهما كانت الصحافية الرياضية ومهما انجزت ستكون مجرد محررة.
مواقف:
محرجة:
- كنت في تجمع كبير بعد إنتخابات الطائرة وكنت متوترة جداً فاتصلت بالصحيفة لأعطيهم النتيجة.. وفجأة وأنا بقرأ في القائمة الفائزة شعرت اني فقدت موبايلي وظللت أتلفت يمين وشمال وأسأل كل الحولي عن الموبايل.. وشعرت بنظرات غريبة تجاهي وسألني أحدهم: البتتكلمي بيهو ده موبايل منو؟؟ وطبعاً دخلت في نص هدومي.
طريفة:
- وأنا في سويسرا في سمنار الإدارة الرياضية للسيدات.. خرجت مرهقة من القاعة لأعود إلى الفندق ولم اتمكن من انتظار الترحيل.. وركبت البص لافاجأ بأنني لم احضر معي محفظتي من الفندق.. وحاولت اتحدث مع أي أحد فوجئت أنهم يتحدثون الفرنسية وانا ما بعرفها.. وطلبت من سائق البص انزالي.. فسألني انت رايحة فين؟؟ وصرخت من الفرحة وكوركت بصوت عالي: الاخ مصري.. فرد أهلاً يا بنت النيل.. فعرفت إنو مشكلتي إتحلت وواصلت في طريقي لغاية ما وصلت الفندق.. وطبعاً كانت توصيلة «ملح».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اهم اعلان لجريدة الصباح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الــحـــب :: حــزن الرياضي-
انتقل الى: